البث الحي

الاخبار : متفرقات

vaccin

باحثون يطورون شريحة الكترونية ترفع مستوى فعالية علاج الأورام

قام أخصائيون من الجامعة الوطنية للأبحاث النووية « ميفي » وباحثون من جامعة نانت وجامعة ريمس شمبان أردنيس الفرنسية بتصميم رقاقة الكترونية مبنية على أساس النقاط الكمومية، تعمل على الكشف عن مثبطات فعالة من الأنزيمات، مما يسمح بزيادة فعالية العلاج بالحقن فى حالة الأورام السرطانية.

وبحسب نتائج البحث المنشورة في مجلة Scientific Reports فإن التأثير العلاجي للعديد من الأدوية المضادة للسرطان يعتمد على قدرتها إحداث أضرار الحمض النووى، بما فى ذلك تلف روابط الحمض، والتى يتم إصلاحها من خلال أنزيمات خاصة.

وقد أظهرت الدراسات بالسنوات الأخيرة أن إصلاح الحمض النووى يعتبر سبب الاستقرار والمقاومة للخلايا السرطانية والأدوية والإشعاعات. ولهذا فإن قمع نشاط الأنزيمات أصبح أحد المجالات المتطورة على نطاق واسع لزيادة فعالية العلاج المضاد للسرطان.

وبحسب قول الباحثين من جامعة « ميفي » فإنه من أجل إنتاج مثبطات الأنزيمات الجديدة من الضروري تصميم أدوات عالية الأداء، والتي تسمح بتحديد المثبطات الأكثر نشاطاً وتقديم فعاليتها.

وقال الباحث إيجور نابييف من المختبر الدولي للهندسة الحيوية: « لقد طورنا رقاقة بنقاط كمومية على شكل علامات الفلورية لتقييم التغيرات في نشاط إنزيم كيناز البروتين المعتمد على الحمض النووي، رداً على تلف الحمض النووي. وقد تبين أن استخدام النقاط الكمومية كعلامات يسمح بتتبع كيفية تأثير المثبطات على نشاط الإنزيمات رداً على تلف الحمض النووي ».

وفي الوقت الحالي، تُستخدم الأصباغ العضوية، والتي تكون غالباً غير حساسة وغير مستقرة بسبب التحلل الضوئي، كعلامات فلورية في الرقاقات الدقيقة. وتشير البيانات الجديدة إلى أن البديل الواعدة هو في النقاط الكمومية، البلورات النانوية الفلورية من أشباه الموصلات.

تعتبر الخصائص البصرية للنقاط الكمومية فريدة من نوعها. إذ أنها، بالإضافة إلى المقاومة العالية لتغيير اللون، قادرة على امتصاص كمية هائلة من الطاقة الضوئية وتتمتع بتألق ساطع كبير.

يلعب الحمض النووي كيناز دوراً رئيسياً في تشكيل الدواء والمقاومة الأشعاعية للورم، كونه جزءاً مهماً من آلية إصلاح الحمض النووي. ومن المتوقع أن تطوير وفحص مثبطات كيناز الحمض النووي سيزيد من فعالية العلاجات المضادة للسرطان القائمة على أساس تلف الحمض النووي للخلايا السرطانية. ويتضمن المقال المنشور تقييماً لجدوى آهلية المنظومة المقترحة كأداة لفحص مثبطات كيناز من أجل زيادة فعالية العلاج المضاد للسرطان.

 

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

radio jeune android

مدونة-سلوك

الميثاق

frequence3

النشرات

tmp111

tmp222

خدمات

meteo

constituante

تابعونا على الفيسبوك

استطلاع رأي

هل ترى أن إذاعة الشباب تعبر عن مشاغل الشباب ؟

Loading ... Loading ...

صباحنا هكة

sbahna hakka